ميناء الإمتياز المطلق

قصة ميناء الملك عبد الله

في قلب أحد أهم مسارات التجارة العالمية التي تربط ثلاث قارات ببعضها البعض، يقع ميناء الملك عبدالله على ساحل البحر الأحمر ويغطي مساحة 17,4 كيلومتر مربع من مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ملبياً حاجة المملكة العربية السعودية لميناء سعودي عالمي يساهم في تحقيق رؤيتها الطموحة في بناء اقتصاد مزدهر يعزز من تنافسيتها ويقوم على تنويع مصادر دخلها.

وإلى جانب موقعه الاستراتيجي على خارطة العالم، موقعه على المستوى المحلي لا يقل أهمية؛ حيث يقع ميناء الملك عبدالله على مقربة من الوادي الصناعي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية التي تبعد 90 كم إلى الشمال من جدة، ثاني أكبر مدن المملكة وتشكل المركز التجاري الرئيسي فيها. ويجسد ميناء الملك عبدالله عنصراً أساسياً في شبكة المواصلات المتكاملة في المملكة لارتباطه عن طريق شبكة طرق سريعة بالعديد من المدن الرئيسية والمدن الصناعية ومنها العاصمتين المقدستين، ورابغ وينبع اللتان تشهدان حركة تجارية ضخمة في مجال البتروكيماويات.

منذ تأسيسه عام 2010 وحتى اليوم…

تمكن ميناء الملك عبدالله من تعزيز قدراته بشكل كبير، إذ يحقق في الوقت الراهن إنجازات هامة من حيث تطور المشروع بشكل عام، والعمليات التي تُجرى فيه من استقبال أحدث السفن العملاقة، واستيعاب العدد المتزايد من السلع والبضائع المستوردة، ودعم التزايد في صادرات المملكة إلى الأسواق العالمية، بالإضافة لجاهزيته الكاملة لمناولة كافة الصادرات والواردات من قطاعات عديدة ومنها قطاعي الأغذية والمنتجات الصيدلانية ومواد البناء؛ بفضل بنيته التحتية الحديثة، كما يعتمد الميناء على التحول الرقمي في عملياته.

كل هذه العوامل ساهمت في تمركز ميناء الملك عبدالله على خارطة أكبر موانئ المملكة وأسرع موانئ العالم نمواً، والأهم من ذلك، ساهمت في تعزيز المكانة العالمية للمملكة في مجال التجارة والخدمات اللوجستية والشحن، خاصةً أن الميناء يعتبر نقطة رئيسية تتيح توزيع السلع إلى سوق يبلغ حجمه أكثر من 400 مليون مستهلك في مختلف أنحاء الشرق الأوسط وشمال وشرق أفريقيا.

رؤيتنا

أن نكون الميناء المقدام والمستدام لتقديم قيمة إضافية لشركائنا على المدى البعيد.

مهمتّنا

نسعى إلى توفير فعاليّة فائقة للأعمال من خلال تقديم ميّزات وخدمات مطلقة لعملائنا على الدوام، وذلك عبر الاستفادة من موقعنا الاستراتيجي وعمق الميناء، بالإضافة إلى أحدث التقنيات المتطورة والكوادر التي تعمل باستمرار لتطوير وإدارة ميناء عالمي المستوى.

وعدنا

ملتزمون بتقديم امتياز مطلق لشركائنا.

تقديم تجربة مميزة لشركائنا في الأعمال من خلال التزامنا بالقيم التالية:

  • الثقة. نحن نفي بوعودنا ونسعى جاهدين لتجاوز التوقعات.
  • الوضوح. نحن واضحون ويسهل التعامل معنا، ممّا يجعل الأمر أكثر دقة وفعاليّة قدر الامكان
  • التقدّم. نحن نسعى دائماً لتطبيق أحدث الوسائل لتحسين تجربة العملاء بصورة عامة.
  • الحلول المبتكرة . نحن نتميّز بالمرونة في حلّ المشاكل التي تتركّز باستمرار على تلبية احتياجات العملاء.

أما عام 2019...

فقد اعتبر عاماً مشرقاً منذ بدايته بالنسبة لميناء الملك عبدالله؛ فقد تشرف بزيارة سمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان آل سعود لحضور حفل التدشين الرسمي للميناء، الذي يحظى بالثقة من قِبل القطاعين الحكومي والخاص، فهو أول ميناء يمتلكه ويطوره ويديره القطاع الخاص في المنطقة، تحت مظلة هيئة المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة، الجهة المسؤولة عن الإشراف على المدن والمناطق الاقتصادية الخاصة.

شركاؤنا

يضم الميناء العديد من المرافق الحكومية، وقواعد العمليات لبعض الشركات الخاصة، ومنها شركة المراعي، أكبر شركة لمنتجات الألبان في المنطقة، بالإضافة لارتباطه بالكثير من الشراكات مع كبريات الشركات المحلية والإقليمية، وعلى رأسها 10 شركات من أكبر الخطوط الملاحية في العالم، مثل ميرسك، وMSC، وCMA CGM.

هدفنا

ميناء الملك عبدالله يسعى جاهداً لتنفيذ كل ما يساعده لتحقيق رؤيته بأن يكون الميناء الريادي والمستدام لتقديم القيمة الإضافية لشركائه على المدى البعيد.

الكفاءات العمالية

ومن جانب آخر، يتمتع الميناء بسجل مشرف في استقطاب أهم الكفاءات، ويهتم بجوانب التطور المهني والتقدم الشخصي والرضا الوظيفي لطاقم أفراده، وذلك من خلال برامج التدريب المكثفة والمستمرة التي يقدمها لهم، مما يسهم في تعزيز قدرته على تقديم خدمات عالية الجودة. ومن النقاط المشرفة للميناء دعمه للمرأة وجعل تمكين المرأة السعودية أولوية له، وذلك من خلال توظيف أكثر من 80 فتاة في مركز العمليات والإدارة وتقنية المعلومات والهندسة، مع توفير بيئة عمل فريدة ومتميزة لهن.