ميناء الملك عبدالله ثاني أسرع الموانئ نمواً في العالم… والأول في المنطقة
29/04/2019

ميناء الملك عبدالله ثاني أسرع الموانئ نمواً في العالم… والأول في المنطقة

قطب: “إنجازات ميناء الملك عبدالله هي تأكيد على التزامنا برؤية المملكة 2030”

مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، أبريل 2019: احتل ميناء الملك عبدالله المرتبة الثانية ضمن أسرع موانئ العالم نمواً لعام 2018، وذلك حسب تصنيف “ألفالاينر”، الشركة العالمية الرائدة والمتخصصة في تحليل بيانات النقل البحري وقدرات الموانئ ومستقبل تطور السفن والطرق الملاحية حول العالم. وقفز ميناء الملك عبدالله إلى هذه المرتبة المتقدمة على مستوى العالم من حيث النمو بعد أن كان في المرتبة الثامنة عام 2017. وضمن التصنيف نفسه، تقدم ميناء الملك عبدالله إلى المرتبة 83 في العام 2018 ضمن قائمة أكبر 100 ميناء حاويات في العالم، بعد أن كان قد حل بالمرتبة 87 في العام 2017.

وأوضحت “ألفالاينر” في تصنيفها أن ميناء الملك عبدالله قد ارتفعت طاقته الإنتاجية من 1.7مليون حاوية قياسية في 2017 إلى 2.3 مليون حاوية قياسية في 2018، محتلاً المرتبة الثانية عالمياً والأولى في المنطقة من حيث نسبة النمو في مناولة الحاويات.

الأستاذ ريان قطب، الرئيس التنفيذي لميناء الملك عبدالله، عبر عن اعتزازه بهذه المرتبة المتقدمة ضمن تصنيف ألفالاينر، مؤكداً على أن “هذا النجاح يشير إلى أننا نسير على الطريق الصحيح، ويجسد بشكل حقيقي شعار “إبحار نحو الرؤية” الذي أطلقناه إبّان تدشين الميناء رسمياً من قبل صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع حفظه الله، في احتفال جسد قيم الفخر بالإنجاز والاعتزاز بالروح الوطنية السعودية وحرص قيادة المملكة على نهضة الاقتصاد السعودي، حيث يشكل الميناء نموذجاً للشراكة الناجحة بين القطاعين العام والخاص، بارتباطه بأكثر من 17 جهة حكومية، بينما يدار ويشغل بالكامل من قبل القطاع الخاص.”

وأضاف قطب: “إننا نؤكد على التزامنا الكامل برؤية المملكة 2030، فنحن نطمح إلى تحقيق المزيد خلال الفترة المقبلة بالتكامل التام مع الرؤية. فالميناء يمثل قيمة مضافة ثمينة لاقتصاد المملكة في الدعم اللوجستي وجذب الاستثمارات التجارية والصناعية. علاوة على ذلك فإننا نحظى بدعم غير محدود من شركائنا في القطاعين العام والخاص، بما يعزز دور الميناء في دفع عجلة الاقتصاد الوطني من خلال تقديم خدمات لوجستية متكاملة تسهم في إبراز تنافسية المملكة لكي تصبح منصة لوجستية رائدة في العالم.”

ويتمتع ميناء الملك عبدالله ببنية تحتية متطورة تشمل أرصفة حاويات بعمق 18 متر وهي الأعمق في العالم، كما أنه مزود بأكبر الرافعات في العالم وأكثرها تطوراً، والتي تستخدم أحدث التقنيات وتتمتع بطاقة رفع تصل إلى 65 طن وقدرة على مناولة 25 حاوية، بما يمكن الميناء من تقديم الخدمات لسفن الحاويات العملاقة، حالياً ومستقبلاً.

ويعتبر ميناء الملك عبدالله، الذي تعود ملكيته لشركة تطوير الموانئ، أول ميناء في المنطقة يمتلكه ويطوره ويديره القطاع الخاص بالكامل. وسبق أن تم تصنيفه كأسرع موانئ الحاويات نمواً وضمن قائمة أكبر 100 ميناء في العالم بعد أقل من أربع سنوات على بدء عملياته التشغيلية. وتعمل بالميناء ثمانية من أكبر الخطوط الملاحية التي تقدم خدماتها المتكاملة للمصدرين والمستوردين، وتسير خطة أعمال تطوير الميناء بخطى ثابتة ورؤية واضحة ليصبح أحد الموانئ الرائدة في العالم، مستفيداً من مرافقه المتطورة وقربه من منطقة التجميع وإعادة التصدير ومركز الخدمات اللوجستية، ليقدم للعملاء الدعم اللوجستي ويمكنهم من تحقيق النمو المنشود.

– انتهى –

نبذة عن ميناء الملك عبدالله

ميناء الملك عبدالله هو أول ميناء يمتلكه ويطوره ويديره القطاع الخاص في المملكة والمنطقة، ويتميز بموقعه الاستراتيجي على ساحل البحر الأحمر، أحد أهم مسارات التجارة البحرية العالمية، وبقربه من عدد من المدن الرئيسية واتصاله المباشر بشبكة مواصلات متنوعة ومترامية.

يشغل ميناء الملك عبدالله مساحة 17,4 كيلومتر مربع وهو يقع بجوار الوادي الصناعي ومنطقة إعادة التصدير بمدينة الملك عبدالله الاقتصادية، ومن المرتقب أن يساهم بشكل بالغ الأهمية في تعزيز الدور الإقليمي والدولي للمملكة في مجال التجارة والخدمات اللوجستية والشحن. سيتمكن الميناء عند اكتماله من مناولة 20 مليون حاوية قياسية، إلى جانب 1.5 مليون سيارة وكذلك 15 مليون طن من البضائع السائبة في كل عام.

يتميز الميناء بتجهيزاته ومرافقه المتطورة، وأرصفته الأعمق في العالم عند 18 متراً، بالإضافة إلى أرصفة الدحرجة، ونظام إدارة الميناء الالكتروني المتكامل، ما يجعله قادراً على استقبال سفن الشحن العملاقة الحديثة بفئاتها المختلفة، وتلبية الطلب المتنامي على خدمات الشحن في المملكة والمنطقة.

يعد ميناء الملك عبدالله مثالاً فريداً على الدور الهام المنتظر من القطاع الخاص للإسهام في تحقيق رؤية المملكة 2030، وهو في طريقه ليجسد طموح القائمين عليه بأن يصبح أحد أفضل الموانئ في العالم.

العودة إلى الأخبار »